سنة 2012

20/05/2012

مؤسسة دويتشه بنك للشرق الأوسط تدخل في شراكة مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة لتنفيذ مشروع المحافظة على السلاحف البحرية

أعلنت مؤسسة دويتشه بنك للشرق الأوسط اليوم عن عقد شراكة مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة (EWS-WWF)، وذلك من خلال تقديم الدعم لمشروع المحافظة على السلاحف البحرية الذي تنفذه الجمعية.

أطلقت جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة في عام 2010 مشروعاً مدته ثلاث سنوات يهدف إلى تتبع أنماط هجرة سلاحف منقار الصقر بعد فترة وضع البيض، والتي يتم تعقبها بواسطة أجهزة إرسال عبر الأقمار الصناعية في مواقع محددة من شواطئ وضع البيض في أربع دول ضمن منطقة الخليج. ومن شأن هذا المشروع أن يتيح لجمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة تحديد مناطق التغذية الرئيسية وتفعيل مشاركة الحكومات وغيرها من جهات صنع القرار ذات الصلة في وضع وتطوير خطط فعالة للمحافظة على المناطق الحيوية لحياة السلاحف وحمايتها.

وسيتم خلال مرحلة المشروع لهذا العام تعقب 31 سلحفاة إضافية، مما يرفع مجموع سلاحف منقار الصقر التي يجمع المشروع عنها البيانات الضرورية إلى 75 سلحفاة تعيش في المنطقة. وسيرعى "دويتشه بنك" تعقب اثنتين من هذه السلاحف والتي ستشارك أيضاً في سباق الخليج الكبير للسلاحف البحرية، والذي تنظمه جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة بهدف تعزيز الوعي والاهتمام بهذه المخلوقات الرائعة والمصاعب التي تواجهها كأنواع حية مهددة بالانقراض. وستدخل سلاحف منقار الصقر هذه في سباق للفوز بأحد اللقبين "السلحفاة التي قطعت أطول مسافة" و"السلحفاة الأكثر شعبية". ويمكن متابعة مستجدات هذا السباق عبر الموقع www.gulfturtles.com.

وفي تعليقه على هذه الشراكة قال فيليب فولو، رئيس مجلس إدارة مؤسسة دويتشه بنك للشرق الأوسط ورئيس عمليات دويتشه بنك في المنطقة: "نحن سعداء جداً بعقد هذه الشراكة مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية والصندوق العالمي لحماية الطبيعة من خلال مؤسسة دويتشه بنك للشرق الأوسط. ونتطلع للتعاون عن كثب مع فريق EWS-WWF في هذه المبادرة. لقد حقق هذا المشروع حتى الآن نتائج هامة جداً وجمع كمية من البيانات من السلاحف التي يتم تعقبها، ويقوم فريق المشروع من EWS-WWF بمشاركة هذه البيانات مع أبرز الشركاء من الهيئات الحكومية والمنظمات غير الحكومية للمساهمة في توجيه جهود تطوير وتنفيذ إجراءات فاعلة للمحافظة على بقاء هذه المخلوقات وحمايتها".

من جانبها قالت ليزا بيري، مدير البرامج لدى جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة: "يهدف مشروع المحافظة على السلاحف البحرية الذي ننفذه إلى تحديد مسارات الهجرة الرئيسية وأنماط السلوك لسلاحف منقار الصقر المهددة جداً بالانقراض والتي تعيش في المنطقة، وذلك لكي نتمكن من سد فجوة البيانات والمعلومات المرتبطة بهذا الموضوع. ونحن نقدر جداً الدعم السخي الذي تقدمه مؤسسات مثل دويتشه بنك من خلال مؤسسته للشرق الأوسط، حيث أن هذا الدعم يتيح لنا الحصول على الأجهزة والمعدات الضرورية وتثبيت أجهزة التعقب على هذه السلاحف لجمع البيانات الهامة والتي تساعدنا في المحافظة على مواطن عيش هذه الحيوانات وبقائها".

والجدير بالذكر أن مؤسسة دويتشه بنك للشرق الأوسط تأسست عام 2008 وهي أحد مؤسسات دويتشه بنك المتواجدة حول العالم مثل أسيا وأفريقيا والأمريكتين. وينفذ دويتشه بنك أيضاً برامج فاعلة في مجال المسؤولية الاجتماعية عبر القارة الأوروبية وداخل المملكة المتحدة. وتركز المؤسسة على تمويل الاستثمارات في مجال الفنون والتعليم وتطوير المجتمعات والتنمية المستدامة والعمل التطوعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

دويتشه بنك أيه جي


مايكل ليرمر
هاتف: 6996043 56 971+
بريد إلكتروني: michael.lermer@db.com

جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة (EWS-WWF)


ليزا بيري
هاتف: 3549776-4-971+
بريد إلكتروني: lperry@ewswwf.ae

عن دويتشه بنك


دويتشه بنك هو أحد البنوك الاستثمارية العالمية الرائدة في مجال الاستثمار وخدمات إدارة المحافظ والثروات الخاصة وأعماله تدعم بعضها بعضاً. ويعد دويتشه بنك، البنك الرائد في كل من ألمانيا وأوروبا ويشهد توسعاً في كل من أمريكا الشمالية وأسيا وأبرز أسواق الدول الناشئة. يعمل لدى دويتشه بنك 100 ألف موظف في 72 دولة، ويقدم خدمات مالية لا تضاهي في مختلف أنحاء العالم. ويسعى البنك باستمرار إلى التنافس في سبيل أن يصبح أفضل موفر للخدمات المالية العالمية لعملائه وخلق قيمة مضافة مستدامة لكل من زبائنه ومساهميه وموظفيه والمجتمعات التي يعمل بها.

عن جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة (EWS-WWF)


جمعية الإمارات للحياة الفطرية (EWS) هي جمعية وطنية غير ربحية تعمل على المستوى الاتحادي، تأسست تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، الرئيس الأعلى لهيئة البيئة – أبوظبي. وتعمل الجمعية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة (WWF) الذي يعد أكبر منظمة عالمية وأكثرها خبرة في المحافظة على الطبيعة. وتعود هذه الشراكة في دولة الإمارات إلى عام 2001، حيث تم إطلاق وتنفيذ العديد من مشاريع التثقيف والمحافظة على البيئة في المنطقة. وتتمثل رسالة جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة في العمل مع الأشخاص والمؤسسات داخل دولة الإمارات وفي أنحاء المنطقة، بهدف حماية التنوع الحيوي وتناول قضايا التغير المناخي والعمل لتقليل الأثر البيئي السلبي من خلال مبادرات التعليم والتوعية ووضع السياسات وبرامج المحافظة على البيئة.



رجوع

آخر تحديث: 19/9/2013
حقوق الطبع محفوظة © 2014 دويتشه بنك، فرانكفورت