سنة 2008

12/05/2008

دويتشه بنك يضاعف بنسبة 100% حجم تدولاته بالعملات الدولية في منطقة الشرق الأوسط ويحتل المركز الأول في ذات المجال عالميا

دبي، 12 مايو 2008 – أعلن دويتشه بنك اليوم أنه قد تمكن من مضاعفة أحجام تداوله بالعملات الدولية وبشكل سنوي منذ أن قام بتقديم تداول العملات كفئة أصول لعملائه في الشرق الأوسط.

مؤخراً، استطاع دويتشه بنك، وللسنة الرابعة على التوالي، الاستئثار بالمرتبة الأولى كأكبر بنك لتداول العملات الدولية في العالم من حيث أحجام التداول وذلك بحسب الاستطلاع السنوي لمجلة "يورومني" الخاص بمجال تداول العملات الدولية. وبحسب الاستطلاع فقد استطاع دويتشه بنك، ولأول مرة، اختراق حاجز ألـ 20% ليسطر على نسبة 21.7% من مجموع أحجام التداول العالمية. بالإضافة إلى ذلك، فقد تم التصويت لصالح البنك كأفضل موفر عالمي لخدمات التداول بالعملات الدولية.

والجدير بالذكر، أن سوق التداول في العملات الدولية تشهد نمواً متسارعاً حيث زادت معدلات التداول عالمياً بنسبة 42% في عام 2007 لترتفع من أصل 125 تريليون دولار أمريكي في عام 2006 إلى 175 تريليون دولار أمريكي في عام 2007. وتقدر معدلات النمو في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 42% وهي مرشحة للزيادة.

وقال ريكاردو هونيجر، المدير التنفيذي لقسم الأسواق المالية العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في دويتشه بنك "يتمتع دويتشه بنك بموقع الريادة في سوق تداول العملات الدولية في منطقة الشرق الأوسط، ويعد أحد أهم إنجازاتنا تحقيق معدلات اختراق مرتفعة عبر الطيف الكامل من قاعدة العملاء الإقليمين. إن النمو في حصة دويتشه بنك العالمية تعكس مساهمة ملموسة من تعاملاتنا في مجال التداول في العملات الدولية في المنطقة، فقد تمكنا وبشكل سنوي من مضاعفة حجم معدلات التداول منذ أن قدمنا خدمة تداول العملات لعملائنا في المنطقة قبل ثلاث سنوات تقريباً. منذ بداية هذا العام حتى الآن استطعنا تحقيق نسبة 80% من مجموع أحجام التداول التي حققناها في العام الماضي."

وبخطوة جاءت لتعكس النمو الاقتصادي القوي للمنطقة، قام دويتشه بنك بتطبيق هيكل هجين يربط ما بين لندن والمنطقة بهدف توفير أفضل الخدمات وربط العملاء الإقليمين بشبكة البنك العالمية.

وقال عبد الكريم القاسم، مدير – قسم الأسواق المالية العالمية في دويتشه بنك "إن الفضل في النمو الذي حققناه في مجال تداول العملات في منطقة الشرق الأوسط يعود إلى الأدوات والحلول المالية المقدمة من قبل دويتشه بنك حيث إنها خلاقة وتحقق عوائد جيدة مع نسبة تذذبدب قليلة وترافقها عملية مستمرة لإدارة المخاطر. بالإضافة إلى ذلك، فقد شهدنا زيادة مستمرة في طلب العملاء على الاستثمار بفئات أصول تمكنهم من التنويع والتحوط في ذات الوقت وبالتالي فإن الاستثمار في مجال التداول في العملات الدولية يحتل حيزاً مركزياً على أجنداتهم الاستثمارية."

وقد كان دويتشه بنك رائداً في الترويج للاستثمار في مجال تداول العملات الدولية في المنطقة. وبحسب تقديراته فقد نفذ البنك خلال عامي 2007 و2008 قرابة 20% من مجموع الصفقات في العملات الشرق أوسطية. وبالإضافة إلى ذلك، يسيطر دويتشه بنك على نسبة 38%، وهي النسبة الأكبر، من سوق التداول في العملات الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويوفر قسم دويتشه بنك "أف أكس"، المتخصص بمجال تداول العملات الدولية، المجال لعملائه للتداول بالعملات ومشتقاتها بالشكل التقليدي أو بطريقة متوافقة والشريعة الإسلامية، وكذلك يقدم منصة "أتوبان" للتداول والتسعير ومنصة "دي بي أف أكس" للتداول بالعملات للأفراد عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، يقدم دويتشه بنك "أف أكس" الإدارة الاستراتيجية للصرف الأجنبي لعمليات الدمج والحيازة.



رجوع

آخر تحديث: 19/9/2013
حقوق الطبع محفوظة © 2014 دويتشه بنك، فرانكفورت