التمويل الإسلامي

نبذة عن التمويل الإسلامي

تعود أصول التمويل الإسلامي إلى قرون عديدة ويمكن تتبعها لتبدأ مع نشأة الإسلام كديانة. وهي أحد أشكال التمويل القائمة على مبادئ الشريعة الإسلامية كما يمليها القرآن الكريم والسنة (وهي تعاليم وممارسات الرسول محمد عليه الصلاة والسلام) وعلماء الشريعة.

ويختلف التمويل الإسلامي اختلافاً جوهرياً عن التمويل التقليدي حيث أن فرض ودفع الفوائد محظور تماماً وفقاً لتعاليم الإسلام. وبالنظر إلى قيامه على مفاهيم كالاستثمار الأخلاقي والشراء الأخلاقي فإن التمويل الإسلامي محكوم بمجموعة من القواعد والقوانين التي تصف كيفية إجراء الأعمال والتجارة في منظومة اقتصادية تقوم على تحقيق العدالة لكافة المعنيين.

وفيما يلي المبادئ الأساسية التي تحكم التمويل الإسلامي:

  • حظر فرض ودفع الفائدة أو الرسوم على القروض (والتي تسمى بالربا) حيث أن النقود لا تتمتع بقيمة فعلية وبالتالي فإن مبدأ تحول النقود إلى نقود أكثر غير مسموح وفقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية. 
  •  تقاسم الربح والخسارة والمخاطر نظراً لكون الإسلام يشجع على الشراكة والتكامل الاجتماعي كما يحرص على عدم ضمان قدر ثابت من العائدات دون احتساب المخاطرة.
  •  منع المضاربة لضمان ارتباط العائدات بالجهد المبذول وليس بالمضاربة أو الحظ.
  •  حظر إخفاء بعض جوانب العقد (كالسعر أو طبيعة السلعة أو وصفها) في التعاملات والعلاقات التعاقدية بحيث تكون واضحة وموثقة بالكامل. 
  •  حظر كنز الأموال والثروات لضمان انتشار التنمية الاقتصادية وتنمية الثروات ونشرها بشكل يفيد المجتمع ككل.
  •  حظر الاستثمار والتجارة غير الأخلاقيين بحيث يمنع الاستثمار والتعامل في منتجات أو قطاعات معيّنة كالمشروبات الكحولية والأسلحة والقمار ولحم الخنزير والصفقات المالية المريبة.

وبموجب الممارسات الحالية توجد لدى غالبية المؤسسات المالية الإسلامية مجلس يتولى شؤونها بحيث يتألف من علماء الشريعة البارزين الذين يوافقون على الهيكل التمويلي الإسلامي والتعاملات والصفقات التي تكون تلك المؤسسات طرفاً فيها. ومن خلال الموافقة على تلك المعاملات فإن المجلس يؤكد توافقها مع الشريعة الإسلامية وتعاليمها.

وبالنظر إلى التاريخ الحديث نجد أن التمويل الإسلامي بشكله الحالي يعود إلى سبعينيات القرن الماضي، حيث أقيمت أولى مؤسسات التمويل الإسلامي ومنها بنك التنمية الإسلامي (والذي يعتبر مصرفاً غير تابع لأية دولة أقامته الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي) وبنك دبي الإسلامي (أول بنك تجاري إسلامي)، و يضم القطاع حالياً أكثر من 300 مؤسسة (وفقاً لتقديرات متباينة) وأصولاً بقيمة مليارات الدولارات. وعلى الرغم من كون الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا هي مناطق تركز الدول الإسلامية إلا أن أنشطة التمويل الإسلامي متواجدة في مختلف أنحاء العالم وفي مدن من أمثال لندن وجنيف وسنغافورة وهونغ كونغ.

 وبفضل هذا الحجم الكبير والانتشار العالمي الواسع فقد حقق القطاع نمواً هائلاً وشهد العديد من الابتكارات المميزة من حيث المنتجات المعروضة للعملاء مما عزز نمو القطاع. وعندما بدأ العمل في مجال التمويل الإسلامي فقد كان محدوداً بالنشاطات المصرفية التجارية، إلا أنه الآن قد نما وتوسع ليشمل الهيكل التمويلي الأكثر تطوراً والوسائل المالية (الصكوك) وحلول إدارة المخاطر. 

التمويل الإسلامي في دويتشه بنك

يعد "دويتشه بنك" من أبرز أقطاب التمويل الإسلامي منذ أكثر من عشر سنوات، وقد التزمنا تجاه تطوير القطاع مما جعلنا نتميز كأبرز الجهات العالمية المزودة لحلول التمويل الإسلامي التي تلبي احتياجات عملائنا من التمويل وإدارة المخاطر. ويعمل لدى "دويتشه بنك" حالياً فريق من أفضل خبراء الابتكار والهيكلة الفعالة في مجال التمويل الإسلامي، ممن يتمتعون بخبرة واسعة ومتنوعة في مختلف مجالات ومسؤوليات التمويل الإسلامي، الأمر الذي يمكن العملاء من الاستفادة من خبراتنا العالمية العريقة. يعمل الفريق الرئيسي للتمويل الإسلامي لدى "دويتشه بنك" في دبي بالإمارات العربية المتحدة والدوحة في قطر، كما يستمد العون والخبرة من موظفينا في لندن بالمملكة المتحدة وكوالالمبور في ماليزيا.

وفي مجال الأسواق المالية الإسلامية، تشرف "دويتشه بنك" بالعمل مع العملاء في القطاعات السيادية وشبه السيادية والعملاء من الأفراد ومنهم دولة قطر وشركة أرامكو السعودية وشركة الكهرباء السعودية وخزانة وبنك دبي الإسلامي والبنك السعودي الفرنسي وشركة دار الأركان للتطوير العقاري وغيرهم الكثير لترتيب وإدارة صفقات الصكوك الكبرى وتمكين العملاء من دخول أسواق رأس المال الإسلامية وتحقيق أهدافهم التمويلية.

كما عمل "دويتشه بنك" بفعالية في مجال تطوير بنية مبتكرة للتمويل الاسلامي في مختلف أصناف الأصول والالتزامات والمشتقات، ليقدم طيفاً متكاملاً من المنتجات والخدمات المتعلقة بالتمويل الإسلامي، ويصبح الشريك المفضل لكبار العملاء في المنطقة والعالم. وبالنظر إلى النمو الكبير المتوقع في قطاع التمويل الإسلامي، يسعى "دويتشه بنك" باستمرار إلى تقديم المنتجات الجديدة والمبتكرة لعملائه.

وعلى مدى السنوات، ساهم التزام "دويتشه بنك" المتين تجاه الأسواق المالية الإسلامية في إقامة علاقات متينة وراسخة مع مجموعة من كبار العلماء العالميين ومنهم الدكتور حسين حميد حسن (الإمارات) والدكتور علي القرده داغي (قطر) والدكتور محمد داوود بكر (ماليزيا) والدكتور عبد الرحمن الأطرم (السعودية) والدكتور

يوسف الشبيلي (السعودية)

أحدث الجوائز التمويل الاسلامي:

جوائز 2014

جوائز مجلة اي اف ار للشرق الاوسط

  افضل صفقة للتمويل الاسلامي للعام


يوروموني للتمويل الاسلامي

أفضل صفقة للتمويل الإسلامي



الصفقة الأكثر ابتكاراً


إسلاميك فاينانس نيوز

أفضل مقدم لخدمة الحفظ الأمين الإسلامي



أفضل اكتتاب عام أولي



أفضل صفقة في قطر



أفضل صفقة في المملكة العربية السعودية



أفضل صفقة في فئة تمويل البنية التحتية والمشاريع



أفضل صفقة مرابحه



أفضل صفقة تمويل تجاري


إيميا فاينانس

أفضل صفقة في قطر



أفضل صكوك لمؤسسة مالية


جوائز 2013

مجلة مداراء الصناديق الاستثمارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أفضل مدير صناديق – فئة الصناديق الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية


إسلاميك فاينانس نيوز

أفضل مقدم لخدمة الحفظ الأمين الإسلامي



أفضل صفقة اكتتاب عام أولي



أفضل صفقة في قطر


جوائز 2012

إسلاميك فاينانس نيوز

أفضل مقدم لخدمة الحفظ الأمين الإسلامي



أفضل صفقة تمويل مشروع



أفضل صفقة في المملكة العربية السعودية


أخبار التمويل الإسلامي
17/02/2014

دويتشه بنك يفوز بجائزة "أفضل صفقة إسلامية" و"أفضل صفقة مبتكرة" خلال حفل جوائز يوروموني للتمويل الإسلامي 2013

حاز دويتشه بنك على جائزة "أفضل صفقة للتمويل الإسلامي" تقديراً لأدائه المتميز في هذا المجال، وذلك خلال حفل جوائز يوروموني للتمويل الإسلامي لعام 2013. وجاءت هذه الجائزة تقديراً لنجاح البنك في تنفيذ صفقة إصدار صكوك الشركة السعودية للكهرباء بقيمة 2 مليار دولار أمريكي. وبالإضافة إلى ذلك، فاز البنك بجائزة "الصفقة الأكثر ابتكاراً" للعام عن إدارته لصفقة صكوك شركة خزانة القابلة للتبادل بقيمة 600 مليون دولار أمريكي. وفي هذا الصدد قال السيد صلاح جيدة، رئيس قسم التمويل الإسلامي لدى دويتشه بنك: "يشرفنا أن نتلقى هذه الجوائز المرموقة في مجال التمويل الإسلامي من مجلة يوروموني. لقد نجح دويتشه بنك من خلال خبرته الطويلة والواسعة في مجال التمويل الإسلامي، في تطوير وتنفيذ تعاملات وصفقات معقدة في هذا المجال بما يلبي احتياجات سوق التمويل الإسلامي المتنامي. ونحن نبقى ملتزمين بتوفير خدمات تمويل إسلامي على مستوى عالمي لعملائنا في أنحاء العالم". من جانبه قال السيد كليف هوروود، محرر مجلة يوروموني: "جاءت جائزتنا لأفضل صفقة تمويل إسلامي عن أول صفقة صكوك دولية لمدة 30 عاماً على الإطلاق، كما كانت أضخم صفقة إصدار لأسواق الدين العالمية من قبل شركة سعودية. وفي كلتا الحالتين فإن هذه الصفقة تمثل نموذجاً تحتذي به الجهات المدينة. كما لعب دويتشه بنك دوراً أساسياً في فئة الصفقة الأكثر ابتكاراً، والتي جسدت أحدث صفقات وجهود شركة خزانة الناجحة لتسييل أبرز أسهمها القابضة عن طريق الإصدارات القابلة للتبادل. كانت هاتان صفقتان لافتتان بالفعل وقد مثلتا دافعاً للأمام في القطاع، كما ستشجعان على دخول شركات ومؤسسات جديدة إلى السوق".


26/01/2014

دويتشه بنك يفوز بست جوائز من مجلة إسلاميك فاينانس نيوز

أعلن دويتشه بنك اليوم أنه فاز بلقب "أفضل مقدم لخدمة الحفظ الأمين الإسلامي لعام 2013" من قبل مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز". كما حصل البنك على جائزتي "أفضل اكتتاب عام أولي" و"أفضل صفقة في قطر". وفاز دويتشه بنك بجائزة "أفضل صفقة في المملكة العربية السعودية" وجائزة "أفضل صفقة في فئة تمويل البنية التحتية والمشاريع" عن دور دويتشه العربية السعودية للأوراق المالية في تنفيذ عملية إصدار صكوك شركة صدارة.

كما حاز البنك على جائزتين إضافيتين تقديراً لدوره في صفقة شركة موبايلي عن فئة المرابحة وفئة التمويل التجاري.

وفي هذا الصدد قال السيد صلاح جيدة، رئيس التمويل الإسلامي لدى دويتشه بنك والرئيس التنفيذي للبنك في قطر: "يشرفنا أن نفوز بهذه الجوائز من مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز"، فهي تعكس إمكانيات دويتشه بنك وكفاءته في هيكلة وتنظيم صفقات التمويل الإسلامي المعقدة. ومن جهة أخرى، تؤكد جائزة أفضل صفقة في قطر شغفنا والتزامنا نحو تطوير أنشطتنا في مجال التمويل الإسلامي في دولة قطر".

وقال السيد سريرام آير، الرئيس العالمي لخدمات الحفظ الأمين في قسم التعاملات المصرفية العالمية لدى دويتشه بنك: "يسرنا أن نتلقى هذه الجائزة للسنة الرابعة على التوالي، حيث أنها تأكيد لخبراتنا في تقديم خدمات الحفظ الامين التي تلبي احتياجات سوق التمويل الإسلامي المتنامي. ونحن في دويتشه بنك نبقى ملتزمين بتوفير خدمات عالمية المستوى في قطاع التمويل الإسلامي لتلبية متطلبات عملائنا حول العالم".

وأضاف السيد جمال الكيشي، الرئيس التنفيذي لشركة دويتشه العربية السعودية للأوراق المالية: "يعتبر هذا الفوز تكريماً كبيراً من مجلة إسلاميك فاينانس نيوز عن إنجازات دويتشه بنك في المملكة العربية السعودية من خلال شركة دويتشه السعودية للأوراق المالية. ونحن ملتزمون بتطوير عملنا لتزويد عملائنا في المملكة بأفضل المنتجات والأدوات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية".

من جانبه قال السيد أندرو مورغان، مدير عام وناشر مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز": "تأتي مشاركة دويتشه بنك في فئات متعددة للجوائز هذا العام دليلاً على مدى وعمق المساهمات القيمة والمستمرة التي يقدمها البنك في أسواق رأس المال الإسلامية العالمية. فالصفقات التي يشارك البنك في تنفيذها تشمل مناطق متعددة وتتوزع على مجموعة واسعة من القطاعات وفئات الأصول وتوزيعاتها. ومرة أخرى يثبت دويتشه بنك جدارته ومكانته المتميزة كأحد أبرز دعائم قطاع التمويل الإسلامي على مستوى منطقة الشرق الأوسط وعلى مستوى العالم أيضاً".

الجدير بالذكر أن "إسلاميك فاينانس نيوز" تمنح جائزة "أفضل مقدم لخدمات الحفظ الأمين الاسلامي" للسنة الرابعة على التوالي لدويتشه بنك خلال حفل توزيع جوائز الخدمات المصرفية العالمية، وذلك اعترافاً بتميزه في هذا المجال. كما يفوز البنك بجائزتي المجلة عن "أفضل اكتتاب عام أولي" و"أفضل صفقة في قطر" للعام الثاني على التوالي أيضاً.



03/03/2013

إيميا فاينانس - أفضل صفقة للعام وأفضل صكوك لمؤسسة مالية

أعلن اليوم دويتشه بنك عن فوزه بجائزة "أفضل صفقة للعام" من مجلة إيميا فاينانس (EMEA Finance)، وذلك عن دوره في ترتيب صفقة صكوك لدولة قطر بقيمة 4 مليار دولار أمريكي. كما فاز البنك بجائزة "أفضل صكوك لمؤسسة مالية" عن الدور الهام الذي لعبه في صفقة إصدار صكوك بنك قطر الإسلامي.

وبالإضافة إلى ذلك، فاز دويتشه بنك باثنتي عشر جائزة من جوائز "إيميا فاينانس للإنجازات" تقديراً لما حققه خلال عام 2012، منها جائزة "أفضل دار للأسهم في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا" وجائزة "أفضل سندات سيادية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا" وجائزة "أفضل صفقة دمج واستحواذ لمؤسسة مالية" وجائزة "أفضل جهة مقترضة فوق وطنية".

وفي تعليقه على الجائزة قال السيد صلاح جيدة، رئيس التمويل الإسلامي ورئيس فرع دويتشه بنك في قطر: "يشرفنا أن نتلقى هذه الجوائز من مجلة "إيميا فاينانس". فالفوز بجائزتي "أفضل صفقة لعام 2012" و"أفضل صكوك لمؤسسة مالية" ليس فقط تأكيد على إمكانيات دويتشه بنك وكفاءته في هيكلة صفقات وتعاملات التمويل الإسلامي، بل هي أيضاً دليل واضح على التزام البنك نحو دولة قطر. نحن ملتزمون تماماً بتوسعة أعمالنا وتعزيز مكانة اسم دويتشه بنك في قطر من خلال منح عملائنا أعلى مستويات الاستشارات والمنتجات والخدمات المالية".

ويشار إلى أن دويتشه بنك يحصد جوائز "إيميا فاينانس" للإنجازات للعام السادس على التوالي، كما يفوز بجائزة "أفضل دار للأسهم في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا" للعام الثاني على التوالي.



17/02/2013

مجلة مداراء الصناديق الاستثمارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا – أفضل مدير صناديق – فئة الصناديق المشتركة وأفضل مدير صناديق – فئة الصناديق الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية

أعلن دويتشه بنك اليوم عن فوزه بجائزتي "أفضل مدير صناديق – فئة الصناديق المشتركة" و"أفضل مدير صناديق – فئة الصناديق الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية" من قبل نشرة "مينا فندز مانجيرز"، وذلك خلال حفل الجوائز السنوي الرابع لأداء مديري الصناديق الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي أقيم في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

وقد منحت الجائزة تقديراً لامتياز دويتشه للأوراق المالية والخدمات (فرع من دويتشه بنك ايه جي) في توفير حلول مبتكرة فائقة تدعم احتياجات العملاء وتساهم في تحقيق أهدافهم للنمو والتوسع.

وقد ذكرت لجنة التحكيم لجوائز مدراء صناديق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن "مجموعة المنتجات والإمكانيات التي توفرها دويتشه للأوراق المالية والخدمات جعلت منه مدير الصناديق المشتركة المفضل. وبالإضافة إلى ذلك فقد أكدت هذه الإمكانيات والخدمات على تميز الشركة في هيكلة أدوات متوافقة مع الشريعة الإسلامية وتوفير خدمات محاسبية وفق المعايير الإسلامية والتقليدية، مما أهلها للفوز بجائزة أفضل مدير للصناديق المتوافقة مع الشريعة الإسلامية أيضاً".

وفي هذا الصدد قال السيد مايك كاولي، مدير شركة دويتشه للأوراق المالية والخدمات: "نحن سعداء جداً بتلقي هذه الجوائز من مدراء صناديق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أنها تؤكد قدرتنا على توفير حلول فعالة ومتميزة في إدارة الصناديق تستفيد من المصادر المتاحة لبنك عالمي معروف بتفوقه في مجال المعاملات المصرفية".

ويشار إلى أن دويتشه للأوراق المالية والخدمات تأسست في عام 2008 في الإمارات العربية المتحدة وتغطي الأسواق المالية الثلاثة في الدولة، وتستحوذ على حصة سوقية رائدة في أصول بورصة ناسداك دبي. وقد نجحت الشركة في ربط الخدمتين الرئيسيتين ضمن نظام "ICSD"، وهما "Euroclear" و"Clearstream" في المنطقة، إلى جانب حصول الشركة على أعلى تصنيف ضمن فئتي "الشركات الأجنبية غير الشريكة" و"المحلية". والجدير بالذكر أيضاً أن دويتشه للأوراق المالية والخدمات هي أول مؤسسة مالية تطلق حركة الوكلاء في المنطقة سنة 2009، وتواصل تحقيق إنجازات متميزة في تحويل الاستثمارات حتى الآن.

21/01/2013 دويتشه بنك يحصد ثلاثة جوائز في التمويل الإسلامي
أعلن "دويتشه بنك" اليوم عن اختياره من قبل مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز" لجائزة "أفضل مقدم لخدمة الحفظ الأمين الإسلامي لعام 2012". كما فاز البنك أيضاً بجائزة "أفضل صفقة اكتتاب عام أولي لعام 2012" عن طرح اكتتاب أسهم "فيلدا غلوبال فينتشرز" بقيمة 3.4 مليار دولار أمريكي، إضافة إلى جائزة "أفضل صفقة في قطر لعام 2012" عن دور البنك في إصدار دولة قطر لشريحة مزدوجة من الصكوك الإسلامية بقيمة 4 مليار دولار أمريكي. للمزيد
24/04/2012 الشركة السعودية للكهرباء تتم بنجاح أول إصدار لصكوك دولية بقيمة 1.75 مليار دولار بترتيب من "دويتشه بنك" و"إتش إس بي سي"
أعلنت الشركة السعودية للكهرباء ،الحائزة على تصنيف مستقر A1/AA-/AA- والتي تعد أضخم شركة خدمات في الشرق الأوسط، عن إتمامها بنجاح إصداراً لصكوك بقيمة 1.75 مليار دولار، وذلك ضمن شريحتين الأولى بقيمة 500 مليون دولار وتستحق بعد 5 سنوات والثانية بقيمة 1.25 مليار دولار تستحق بعد 10 سنوات. وتعتبر هذه الصفقة، والتي تولى ترتيبها كل من "دويتشه بنك" و"إتش إس بي سي"، أول إصدار لصكوك عالمية تنفذه الشركة السعودية للكهرباء، وأضخم إصدار يستهدف أسواق المال العالمية من المملكة العربية السعودية. للمزيد
24/01/2012 دويتشه بنك يفوز بجوائز عن أعماله في مجال التمويل الإسلامي
فاز "دويتشه بنك" بجائزة "أفضل مقدم لخدمة الحفظ الأمين الإسلامي لعام 2011" التي قدمتها مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز". كما فاز البنك أيضاً بكل من جائزة "أفضل صفقة تمويل مشروع لعام 2011" و"أفضل صفقة في المملكة العربية السعودية لعام 2011" – وكلاهما تكريماً لصفقة صكوك ساتورب (شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات) التي نفذتها دويتشه العربية السعودية للأوراق المالية بنجاح في المملكة. للمزيد
05/12/2011 "دويتشه بنك" يعين صلاح جيدة رئيساً للتمويل الإسلامي وإبراهيم قاسم رئيساً لأنشطة هيكلة التمويل الإسلامي
أعلن "دويتشه بنك" اليوم عن تعيين كل من صلاح جيدة رئيساً للتمويل الإسلامي، وإبراهيم قاسم رئيساً لأنشطة هيكلة التمويل الإسلامي. للمزيد
16/06/2011 إصدار صكوك المضاربة للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم)
أعلنت هيئة السوق المالية يوم الأحد 12 يونيو 2011م موافقتها على إصدار صكوك المضاربة للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم). للمزيد
للاتصال بفريق التمويل الإسلامي لدى دويتشه بنك

للاتصال بأحد أفراد فريق التمويل الإسلامي لدى "دويتشه بنك" الرجاء المراسلة عبر البريد الإلكتروني communications.mena@db.com

آخر تحديث: 7/4/2014
حقوق الطبع محفوظة © 2014 دويتشه بنك، فرانكفورت